احتجاج على الارض المراد استملاكها لخط الغاز الإسرائيلي

Home| Sitemap | Contact Us

احتجاج على الارض المراد استملاكها لخط الغاز الإسرائيلي
By: المدينة نيوز
22 April 2018
 

وقفة احتجاجية بإربد رفضا لاستملاك أراض لمد أنبوب الغاز

عمان- الغد- نظمت لجنة مقاومة التطبيع والقضايا القومية في نقابة المهندسين ظهر امس اعتصاماً في محافظة اربد، احتجاجا على استملاك وزارة الطاقة لأراضي مواطنين ونقابات لغايات مد أنبوب الغاز، المتفق على استيراده من إسرائيل.

وحسب تصريح للجنة، فقد شارك في الاعتصام، الذي اقيم في الارض المراد استملاكها لغايات مد الانبوب بمنطقة ابو السوس بمحافظة اربد، العشرات من النقابيين وممثلي الاحزاب واصحاب الاراضي والمواطنين “الرافضين لاتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني”، وردد المشاركون الهتافات الرافضة للاتفاقية، رافعين اللافتات المستنكر والرافضة لتوقيعها.

وقال رئيس اللجنة النقابية بفرع اربد المهندس عوني العقلات إن “هذا الاعتصام يأتي بمشاركة ابناء الوطن من مختلف المحافظات ليؤكد رفض كافة اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، واحتجاجا على رهن الارادة الوطنية له بتوقيع اتفاقية الغاز”، واكد عدم رغبة احد في اي تعويض عن قيمة الارض و”ان المطلب هو اسقاط هذه الاتفاقية”.

بدوره أكد رئيس اللجنة في النقابة المهندس صبحي ابو زغلان رفض نقابته “المطلق لاتفاقية الغاز، واتفاقية وادي عربة واي شكل من اشكال التطبيع مع العدو الصهيوني”، وقال ان هذه الاتفاقية “تخدم العدو وترهن امن الطاقة بيده، وتمثل انتهاكا للسيادة الوطنية” على حد قوله، داعيا مجلس النواب والاحزاب والنقابات والنشطاء وجميع ابناء الوطن لـ”التكاتف لاسقاطها”.

من جانبه، قال رئيس مجلس فرع النقابة في اربد المهندس عمر مناصرة إن الاعتصام يأتي رفضا للاتفاقية مع العدو الصهيوني “الذي يرتكب ابشع المجازر بحق الشعب الفلسطيني”.

فيما قال رئيس الحملة الوطنية لاسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني الدكتور هشام البستاني، إن “هذا التعاون مع العدو يأتي من جيب المواطن وعلى حسابه، اضافة لرهن امن الوطن للارهاب الصهيوني” على حد قوله، مضيفا انه “وبناء على احصائيات الحكومة فإن 87% من طاقة الغاز الاردني تأتي من خلال ميناء الغاز المسال في العقبة، وبأن الاردن يصدر الغاز للعراق ومصر واريحا، وليس بحاجة لهذه الاتفاقية”.

واشار البستاني الى “وجود عدة بدائل اخرى للطاقة من ابرزها الصخر الزيتي والطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها”.

فيما قال ممثل الاحزاب اليسارية والقومية بمحافظة اربد ابراهيم العبسي أن الاحزاب “ترفض هذه الاتفاقية، التي تأتي استكمالا لاتفاقية وادي عربة، التي شرعت مثل هذه الاتفاقيات الفرعية مع العدو”. واضاف ان أن “اتفاقية الغاز المسروق من البحر الفلسطيني هي ضد السيادة الوطنية، ونرفضها رفضا تاما، هي واي شكل من التعاون مع العدو”.

وطالب العبسي الحكومة بالتراجع عن الاتفاقية. كما طالب مجلس النواب بالغائها والتصدي لها بقوة.

المقالة الأصلية

لبصورة على الصفحة الرئيشية. فاعليات نقابية وحزبية تعتصم باربد امس احتجاجا على اتفاقية الغاز مع اسرائيل المصدر: الغد الأردني. الصورة في هذه الصفحة: أراضي ابو السوس في إربد. المصدر: المدينة الإختبارية.

HIC and Food Sovereignty
 

See "Habitat III Basics"
 
HLRN Publications

Land Times



All rights reserved to HIC-HLRN -Disclaimer